Category: ميامر

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب 5

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

 

إنى أرى اليوم كثيرين من المؤمنين مسرعين إلى الشركة فى هذه السرائر المملؤة خوفا و رعدة , لكى يكون الربح مضاعفا . فأرشدكم أنا أولا بقولى , لكى تسيروا بخوف ورهبة و وجل , كما يحق بهذه السرائر المقدسة .

 

أحبائى أسلم السيد المسيح فى مثل هذا اليوم , فإذا سمعتم أنه قد أسلم فلا تعبسوا وجوهكم بل أقول لكم عمن تعبسون , اعبسوا كثيرا و ابكوا جدا على الذى سلمه الذى هو يهوذا لأن الذى أسلم قد جلس عن يمين الله الآب فى السموات , و هو ملك على الكل ملكا أبديا لا إنقضاء له , و أما الذى أسلمه فهبط إلى قاع الجحيم , و يبقى دائما فيه إلى ما لا نهاية له , يتوقع عذابا أليما و تنهدا شديدا . على هذا ابكوا و نوحوا , لأن الرب يعلمنا أن لا نحزن على الذى تألم بل على الذى يفعل الشر لأن الذى يفعل الشر فهو مستحق النوح عليه فى كل مكان أكثر من الذى يقبل الآلام لأنه بالحقيقة ليس رديا الذى يتألم , بل الذى يفعل الشر بالحقيقة هو الردى .

 

لأن قبول الآلام هو الذى يرشدنا إلى ملكوت السموات , أما فعل الشر يسبب لنا دخول جهنم و العقاب لأنه يقول : طوبى للمطرودين من أجل البر فإن لهم ملكوت السموات , و أما فعل الشر فله عقاب و عذاب .

 

فلنختم عظة أبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d9%8a%d9%88%d8%ad%d9%86%d8%a7-%d9%81%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%87%d8%a85/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين10

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

فلنستح الآن يا إخوتى من الذى تألم عنا , و لنخف من الذى اشتد بمنديل و صب الماء فى المغسل , و غسل أرجل تلاميذه بيديه الطاهرتين , و لنصنع ثمارا تستحق هذا الاتضاع العظيم الذى صار فيه من أجلنا . لكى نتوب سريعا عن خطايانا التى ارتكبناها .

 

لأننا إن لم نتب فسيقال عنا فى السموات إننا محبون للخطايا , فماذا يكون رجاؤنا بعد إذا طردنا من السماء و طرحنا إلى الحكم و رفضنا لأجل خطايانا , و ندان دينونة مضاعفة . لا لأننا أخطأنا بغير معرفة فقط , بل لأن ما عملناه بمعرفة كان أردأ مما عملناه بغير معرفة , و لا لكوننا أخطأنا فقط بل لكوننا لم نتب .

 

لماذا لم تعرف الخراف صوت الراعى الحقيقى المحيى و تلتجئ إليه ؟ ذلك الذى اشتراها بدمه و أعالها , و سلم ذاته فداء عنا , الذى أعطانا جسده لنأكله , و دمه لنشربه . يسوع المسيح ربنا و مخلصنا , يسوع الإله ابن الإله العلى الكائن فى الأعالى إلى الأبد .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85-11/

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب 8

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

هذا هو يوم التقدم إلى المائدة الرهيبة . فلنتقدم كلنا إليها بطهارة , و لا يكن أحدنا شريرا .

 

و ليفحص كل واحد منا ذاته قبل أن يتقدم إلى جسد و دم المسيح لكى لا يكون له دينونة .

 

لأنه ليس إنسان الذى يناول الجسد و الدم , و لكن هو المسيح الذى صلب عنا , و هو القائم على هذه المائدة بسر .

 

هذا الذى ـ له القوة و النعمة ـ يقول : هذا هو جسدى .

 

و كما أن الكلمة التى نطق بها مرة واحدة منذ البدء قائلا : ” انموا و اكثروا و املأوا الأرض ” هى دائمة فى كل حين تفعل فى طبيعتنا زيادة التناسل , كذلك الكلمة التى قالها المسيح على تلك المائدة باقية فى الكنائس إلى هذا اليوم و إلى مجيئه مكملة كل عمل الذبيحة .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب, الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a/

عظة لأبينا القديس أنبا ساويرس

عظة لأبينا القديس أنبا ساويرس

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أيها الإخوة ها أنا أذكركم الآن من أجل الصوت الذى سيكون على الخطاة و الذين يكفرون بالناموس ووصايا الحياة .

 

لأنه قال : ابتعدوا عنى يا ملاعين إلى النار الأبدية . فأى عزاء ينتظرونه هؤلاء مرة أخرى .

 

هنا هو وادى البكاء حيث تكون الدموع , هذه هى الدموع التى لا يكون بعدها عزاء , من ذا الذى يقدر أن يطلب عن الخطاة فى ذلك اليوم .

 

لأن الملائكة و الشاروبيم و السارافيم تصمت , و جميع الأبرار و القديسين لا يستطيع أحد منهم أن يشفع فى البشرية فى ذلك اليوم .

 

و تقف كل الخليقة صامتة و العالم كله يكون تحت الحكم الإلهى العادل .

 

هذا هو زمان الحصاد , هذا هو وقت جذب الشبكة إلى الشاطئ حيث يعزل السمك الجيد من الردئ .

 

هذا هو اليوم الذى يقال فيه للخطاة : اذهبوا إلى الجحيم مسكنكم إلى الأبد .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا ساويرس, الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b3%d8%a7%d9%88%d9%8a%d8%b1%d8%b3/

(بدون عنوان)

what’s on and information NorthumberlandGreat Northumberland 56 day programme of free summer fun beginsFuel PricesMotorists could be hit in the pocket by fuel price hike and some MPs are not happyAn increase in fuel duty could be used to fund increases for the NHS, police services or defence, reports have claimedBerwickBerwick Rangers match cancelled due …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/3558-2/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين9

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أمران أقولهما لكم :

 

إن جميع الذين يفرح بهم فى السماء من أجل توبتهم و هم على الأرض , لن يروا حزنا و لا وجعا فى ذلك المكان .

 

و أولئك الذين لم يفرح بهم فى السماء لأجل عدم توبتهم و هم على الأرض , لن يروا فرحا و لا راحة فى ذلك المكان .

 

فإلى متى أنت تتكاسل أيضا أيها الإنسان ؟ ! أطلب إليك : ابك على نفسك مادامت تقبل منك الدموع , و بالأحرى إذا كنت قد عملت أعمالا يحق عليها البكاء , فابك على نفسك وحدك مادام جميع القديسين يبكون معك لأجل خلاص نفسك .

 

طوبى لمن امتلأ بكاء على نفسه وحده ههنا , فإنه سينجو من البكاء و صرير الأسنان الدائم ’ و يفرح فرحا سمائيا .

 

فلنتيقظ يا أحبائى قبلما يقفل دوننا الخدر و باب التوبة , و نضرع أمام الباب , فنسمع : لست أعرفكم . كل هذه و أردأ منها نسمعها إذا تمادينا فى خطايانا .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85-10/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين 8

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أقول هذا الكلام و لا أتركه , و هو هذا :

 

لا تظنوا أنه بعد عزل التبن من الحنطة يحصل الخطاة على راحة .

 

و أقول لكم كشهادة الكتب :

 

أما الملائكة أو رؤساء الملائكة فإنهم يصمتون جميعا , و كذلك القديسون أيضا يصمتون جميعا , و يكون حكم الله قولا تاما فاصلا فى اليوم الذى يفرز فيه الأشرار من بين الصديقين . وقت أن يلقى الخطاة فى أتون النار المتقدة .

 

هل الله كالبشر حتى يجعل له مشيرا أو جليسا ليسأله ؟ ! ماهو الذى ينساه الله لكى يجيب به آخر , أو يسأله عن كلمة إلا هذا القول فقط , أن يقال من فم واحد : يا ديان الحق , أحكامك عادلة أيها المعطى كل واحد حسب أعماله , و ليس نحن الذين نذكرك بهذا . لأنك أنت الذى من عندك كل الرأفات .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-9/

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب 4

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أريد أن أذكركم أيها الإخوة بما أقوله لكم مرات عديدة وقت تناولنا من الأسرار المقدسة التى للمسيح .

 

إذ رأيتكم فى تراخ عظيم و عدم مخافة , تستوجب النوح . فإنى أبكى لنفسى و أقول فى فكرى : أ لعل هؤلاء عارفون لمن هم قيام أو قوة هذا السر ؟ و هكذا أغضب بغير إرادتى , و إنى كنت أريد أن أخرج من وسطكم من ضيقة نفسى . و إذا وبخت أحدا منكم لا يكترث لقولى , بل يتذمر على كأننى قد ظلمته .

 

يا للعجب العظيم : إن الذين يظلمونكم و يسلبوا أمتعتكم لا تغضبون عليهم كغضبكم على , أنا الذى أريد خلاصكم . أنا خائف و مرتعد حين علمت بعقاب الله الذى سيحل بكم بسبب تهاونكم بهذا السر العظيم .

 

أ لعلكم تعلمون من هو هذا الذى تريدون أن تتناولوا منه ؟ هو الجسد المقدس الذى لله الكلمة , و دمه الذى بذله عن خلاصنا . هذا إذا تناول أحد منه بغير إستحقاق يكون له عقوبة و محقا .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب, الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d9%8a%d9%88%d8%ad%d9%86%d8%a7-%d9%81%d9%85-%d8%a7%d9%84%d8%b0%d9%87%d8%a8-4/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين 7

 

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

فلنصنع إرادة الله يا إخوتى مادام لنا وقت أن نعمل فيه أعمال الرب . تذكروا أن الموت لا يتأخر , و مصيرنا أن نترك العالم .

 

أين جميع الذين كانوا قبلنا ؟ هوذا كلهم الآن يرقدون فى القبور , فلنصنع أثمارا تليق بنعمة الله التى أعطاها لنا .

 

و علينا نحن و كل المسيحيين أن نتشبه بيسوع المسيح النور الحقيقى , لأننا نحن بشر . هو السيد و نحن عبيده , هو الراعى و نحن غنم تحت يده , هو مولود من الآب و لكن نحن خليقته , نور من نور مات عنا نحن الخطاة و سلم ذاته عنا على خشبة الصليب , لينعم لنا بملكوته .

 

ما كان العبيد ملتزمين أن يموتوا عن سيدهم , أما السيد فقد استهان بالخزى و مات عن عبيده , كى حسبما مات هو , هم يموتون معه . و كما هو حى , فهم أيضا يحيون .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

 

 

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-8/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين 6

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أمران أقولهما لكم :

 

إن جميع الذين يفرح بهم فى السماء من أجل توبتهم و هم على الأرض , لن يروا حزنا و لا وجعا فى ذلك المكان .

 

و أولئك الذين لم يفرح بهم فى السماء لأجل عدم توبتهم و هم على الأرض , لن يروا فرحا و لا راحة فى ذلك المكان .

 

فإلى متى أنت تتكاسل أيضا أيها الإنسان ؟ ! أطلب إليك : ابك على نفسك مادامت تقبل منك الدموع , و بالأحرى إذا كنت قد عملت أعمالا يحق عليها البكاء , فابك على نفسك وحدك مادام جميع القديسين يبكون معك لأجل خلاص نفسك .

 

طوبى لمن امتلأ بكاء على نفسه وحده ههنا , فإنه سينجو من البكاء و صرير الأسنان الدائم ’ و يفرح فرحا سمائيا .

 

فلنتيقظ يا أحبائى قبلما يقفل دوننا الخدر و باب التوبة , و نضرع أمام الباب , فنسمع : لست أعرفكم . كل هذه و أردأ منها نسمعها إذا تمادينا فى خطايانا .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

 

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-7/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين 5

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أقول هذا الكلام و لا أتركه , و هو هذا :

 

لا تظنوا أنه بعد عزل التبن من الحنطة يحصل الخطاة على راحة .

 

و أقول لكم كشهادة الكتب :

 

أما الملائكة أو رؤساء الملائكة فإنهم يصمتون جميعا , و كذلك القديسون أيضا يصمتون جميعا , و يكون حكم الله قولا تاما فاصلا فى اليوم الذى يفرز فيه الأشرار من بين الصديقين . وقت أن يلقى الخطاة فى أتون النار المتقدة .

 

هل الله كالبشر حتى يجعل له مشيرا أو جليسا ليسأله ؟ ! ماهو الذى ينساه الله لكى يجيب به آخر , أو يسأله عن كلمة إلا هذا القول فقط , أن يقال من فم واحد : يا ديان الحق , أحكامك عادلة أيها المعطى كل واحد حسب أعماله , و ليس نحن الذين نذكرك بهذا . لأنك أنت الذى من عندك كل الرأفات .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-5/

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب 1

عظة لأبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

أريد أن أذكركم أيها الإخوة بما أقوله لكم مرات عديدة وقت تناولنا من الأسرار المقدسة التى للمسيح .

 

إذ رأيتكم فى تراخ عظيم و عدم مخافة , تستوجب النوح . فإنى أبكى لنفسى و أقول فى فكرى : أ لعل هؤلاء عارفون لمن هم قيام أو قوة هذا السر ؟ و هكذا أغضب بغير إرادتى , و إنى كنت أريد أن أخرج من وسطكم من ضيقة نفسى . و إذا وبخت أحدا منكم لا يكترث لقولى , بل يتذمر على كأننى قد ظلمته .

 

يا للعجب العظيم : إن الذين يظلمونكم و يسلبوا أمتعتكم لا تغضبون عليهم كغضبكم على , أنا الذى أريد خلاصكم . أنا خائف و مرتعد حين علمت بعقاب الله الذى سيحل بكم بسبب تهاونكم بهذا السر العظيم .

 

أ لعلكم تعلمون من هو هذا الذى تريدون أن تتناولوا منه ؟ هو الجسد المقدس الذى لله الكلمة , و دمه الذى بذله عن خلاصنا . هذا إذا تناول أحد منه بغير إستحقاق يكون له عقوبة.

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا يوحنا فم الذهب, الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-6/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين – 4

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

فلنصنع إرادة الله يا إخوتى مادام لنا وقت أن نعمل فيه أعمال الرب . تذكروا أن الموت لا يتأخر , و مصيرنا أن نترك العالم .

 

أين جميع الذين كانوا قبلنا ؟ هوذا كلهم الآن يرقدون فى القبور , فلنصنع أثمارا تليق بنعمة الله التى أعطاها لنا .

 

و علينا نحن و كل المسيحيين أن نتشبه بيسوع المسيح النور الحقيقى , لأننا نحن بشر . هو السيد و نحن عبيده , هو الراعى و نحن غنم تحت يده , هو مولود من الآب و لكن نحن خليقته , نور من نور مات عنا نحن الخطاة و سلم ذاته عنا على خشبة الصليب , لينعم لنا بملكوته .

 

ما كان العبيد ملتزمين أن يموتوا عن سيدهم , أما السيد فقد استهان بالخزى و مات عن عبيده , كى حسبما مات هو , هم يموتون معه . و كما هو حى , فهم أيضا يحيون .

 

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-4/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين – 3

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

 

أنا أخبركم بأمرين :

 

إن كل الذين فرح بهم فى السماء لأجل توبتهم على الأرض , سوف لا يرون حزنا ولا ألما فى ذلك المكان .

 

و أما الذين لم يفرح بهم فى السماء لعدم توبتهم على الأرض , فسوف لا يرون فرحا و لا نياحا فى ذلك الموضع . لأن الذين سيصنعون فرحهم على الأرض , سوف لا يرون فرحا و لا نياحا من الآن .

 

أما سمعتم : طوبى للحزانى فإنهم يتعزون . و كذلك الآخرون الذين لا يفرحون على الأرض , يفرحون أيضا فى السموات .

 

أما سمعتم : الويل لكم أيها الضاحكون الآن فإنكم ستبكون و تحزنون . أ ليس هذا هو الزمان الذى فيه يلبس الضعفاء القوة , و الذى ليس بقوى يقول أنا قوى عندما يعطى قلبه للقول المكتوب .

 

و كقول النبى : كثيرون هم الذين ضعفت أجسادهم من كثرة زناهم , سيضعفون أيضا فى قلوبهم . كما يقول الكتاب عن هؤلاء هكذا : إنه يتحطم بنجاسة نفسه .

 

و أما المجاهدون بشجاعة فقد قيل عنهم : أسرع و قوم ذاتك صفيا لله , فاعلا لايخزى , يقطع كلمة الحق .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-3/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

قد توجد أعمال نخالها أنها صالحة و لكنها رديئة عند الله , و ذلك أننا نتغاضى عن بعضنا بعضا فنخطئ فى المواضع المقدسة . لأن الرب لم يغرس فى الفردوس الأشجار الصالحة و الغير صالحة , بل غرسه من الأشجار الصالحة فقط , و لم يغرس فيه أشجارا غير مثمرة أو رديئة الثمر .

 

و ليس هذا فقط , بل و الناس أنفسهم الذين جعلهم هناك , عندما خالفوا لم يحتملهم بل أخرجهم منه .

 

فمن هذا اعلموا أيها الإخوة الأحباء أنه لا يجب أن نملأ مساكن الله المقدسة من الناس الأشرار و الصالحين , كما فى العالم المملوء من الخطاة و الظالمين و القديسين و الأنجاس , و لكن الذين يخطئون لا يتركهم فيها بل يخرجهم .

 

أنا أعرف أن الأرض كلها هى للرب , فإذا كان بيته كباقى الأرض , فما هى ميزته إذا على غيره .

 

فإن كنت و أنا الكاهن أعمل الشر كما يفعله الأشرار على الأرض فلا يحق لى أن أدعى كاهنا لأنه مرارا كثيرة نخطئ و لا نعرف كيف ندين أنفسنا بما نقول .

 

لأنه لا يتجرأ أحد أن يملأ بيتك قذارة إلا إذا رأى منك التهاون , و لا حجاب الملك يتجرأون أن يدخلوا بكل إنسان إلى بيته من الحافظين مراسيمه و المخالفين لها إلا بأمره , و متى عملوا بخلاف ذلك يعاقبون .

 

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa-2/

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

عظة لأبينا القديس أنبا شنوده رئيس المتوحدين

بركته المقدسة تكون معنا . آمين

+++++++++

      

يا إخوة , إن كنا نريد الآن أن نفلت من يدى عقاب الله , و نجد رحمة أمامه . فلنجلس بالعشاء كل يوم منفردين وحدنا عند كمال النهار , و نفتش ذواتنا عما قدمناه للملاك الذى يخدمنا ( الملازم لنا ) ليصعده إلى الرب .

       

        و أيضا إذا انقضى الليل و طلع النهار ( و أشرق النور ) نفتش ذواتنا وحدنا و نعلم ما الذى قدمناه للملاك الموكل بنا ليصعده إلى الله .

 

و لا نشك البتة لأن كل إنسان ذكرا كان أو أنثى , صغيرا أو كبيرا , قد اعتمد باسم الآب والابن و الروح القدس قد جعل الله له ملاكا موكلا به إلى يوم وفاته , ليصعد إليه كل يوم أعمال الإنسان الموكل به الليلية و النهارية .

 

ليس لأن الله غير عارف بأعمالنا , حاشا . بل هو عارف بها أكثر . كما هو مكتوب : ” إن عينى الرب ناظرة كل حين فى كل مكان على صانعى الشر و فاعلى الخير إنما الملائكة هم خدام قد أقامهم خالق الكل من أجل المزمعين لوراثة الخلاص ” .

 

        فلنختم عظة أبينا القديس أنبا شنوده , الذى أنار عقولنا و عيون قلوبنا . باسم الآب و الابن و الروح القدس , الاله الواحد . آمين

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%b9%d8%b8%d8%a9-%d9%84%d8%a3%d8%a8%d9%8a%d9%86%d8%a7-%d8%a7%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a3%d9%86%d8%a8%d8%a7-%d8%b4%d9%86%d9%88%d8%af%d9%87-%d8%b1%d8%a6%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%aa/

السيد المسيح للقديس اغسطينوس


السيد المسيح

للقديس اغسطينوس

 

السيد المسيح هو الباب المؤدى إلى الآب ، ليس هناك طريق للاقتراب من الآب إلا به …

المسيح عرفه اليهود فصلبوه ، أما العالم فسمع عنه وآمن به …

المسيح اختار الصليب ليذوق العذابات ، إذ يموت موتاً بطيئاً …

 

المسيح يضئ النفوس ويجعلها مستيقظة ، ولكن أن أبعد نوره تنام …

المسيح الذي ولد من الأب وليس بمخلوق أخذ جسداً من امرأة هو صنعها قبلاً …

المسيح صار جسداً ، لكي يطهر نجاسات الجسد …

 

المسيح أعطى اليهود أن يمسكوه ، حتى ينفذ إرادته بواسطة الذين لا يعرفون إرادته …

المسيح استبقى آثار جراحاته ، لكي يشفى جروح أرواح تلاميذه ، جراح عدم إيمانهم …

المسيح ظهر أمام عيون تلاميذه ، وأظهر لهم جسده الحقيقي ، ومع هذا ظنوه روحاً …

 

المسيح هو الحق ليكرز بالحق سواء بعلة بواسطة الإجراء ، أو بحق بواسطة الأنبياء …

المسيح يصلى فينا كرأس ، وعنا ككاهن ، فنصلى إليه كإله …

 

المسيح يأمرك بالقليل فلا تفعله ، والبخل يأمرك بالكثير وإياه تفعل …

المسيح يأمرك بأن تكسو الفقير ، فلا تطيع ، والبخل يأمرك بالغش فتطيع …

المسيح لدى الآب هو الحق والحياة ، ولما أخذ جسداً صار الطريق …

 

المسيح يجدد نفوسنا وأجسادنا بعد خِلقتها ، وذلك بروحه القدوس في المعمودية …

اسم المسيح من المسحة ، فمن قبل المسحة صار شريكا في الملكوت ومحارباً للشيطان أيضاً …

احتفظَ المسيح بآثار جروحه ، لكي تلمس بواسطة توما المتشكك ، فتشفى جراحات قلبك …

 

أكل المسيح بعد قيامته لا لاحتياج جسده إلى طعام ، بل ليقنع التلاميذ أن جسده حقيقةً …

 

أيها المسيح ، أنت هو الكاهن ، وأنت الذبيحة ، أنت المقدم ، وأنت التقدمة …

أيها المسيح ، أيها النور الذي بدونك يصير الكل في ليلٍ دامس …

أيها المسيح ، أيها الطريق الذي بدونك لا يوجد سوى الضلال …

 

أيها المسيح ، أيها الحق الذي بدونك يخيم الموت على الجميع …

أيها المسيح ، أنت هو النور لأولاد النور …

أيها المسيح ، الذين خرجوا عنك يسلكون في الظلام ، ويعيشون فيه ، إذن فلنلتصق بك …

 

أيها المسيح ، إن نهارك لا يعرف الغروب ، نهارك يضئ لأولادك حتى لا يعثروا …

أراد آدم اختلاس مساواة الله ، أما المسيح فهو مساو للأب لا خلسة بل بالطبيعة …

أمسك نفسي عن غضبى ، وأعود إلى هدوء قلبي فالمسيح أمر البحر فعاد إليه الهدوء …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%b3%d9%8a%d8%af-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b3%d9%8a%d8%ad-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

الروح والنفس والجسد للقديس اغسطينوس

الروح والنفس والجسد

                                                            للقديس اغسطينوس

 

الـــــروح :

الروح حياة الجسد ، والله حياة الروح …

الروح النجس يلتذ بالخطايا ، أما الروح الطاهر فإنه يبغضها …

إياك أن تستشير الجسد بل الروح ، وخذ الجواب من قلبك ومما فيه …

 

إن عذراويّة الجسد متمثلة في قليل من الناس ، أما عذراويّة الروح فيجب أن تكون الواقع لجميع الناس …

بالروح يحيا الجسد هذه الحياة ، فلا يمكن أن تموت ، لذلك فالروح غير قابلة للموت …

بالرغم من أن الروح يشتهي ضد الجسد إلاّ أنه يقدم المشورة الصالحة للجسد …

 

كل إنسان بدون الله له روح ميت …

ما دامت الحياة أي الروح حالَّة في الجسد ، فان الجسد لا يموت …

من ليس روحانيا في جسده ، يصير جسدانياً حتى في روحه …

 

عند الوقوع في درجة الدهش الروحي الكامل يفقد الإنسان كل مشاعر الجسد ويُحمل إلى الله …

فلتخَف الروح من موتها الخاص بها ، ولا تخف من موت جسدها …

 

النفـــس :

النفس والجسد يعطشان إلى الله ، فالنفس يعطيها كلمة الحقّ ، والجسد يعطيه احتياجاته …

السماء تشير إلى النفس ، والأرض إلى الجسد ، فان المسيح يجدد نفوسنا وأجسادنا …

 

الدهش هو حالة متوسطة بين النوم والموت فيها تكون النفس مخطوفة عن الحواس الجسدية …

حُبّان صنعا مدينتين : حب النفس حتى إهمال الله ، وحب الله حتى إهمال النفس …

 

الجـــسد :

الجسد ليس شراً متى تجنب الشر أي الخطأ الذي به يصير الإنسان مخطئاً …

الجسد ميت بدون الروح ، والروح ميت بدون الله …

الإنسان جسد وروح ، فهو إذ يعبد بالروح يلزم إخضاع الجسد للروح …

 

الانتباه العقلي حينما يفارق الحواس الجسديّة ويتخلى عنها يسمى حالة ذهول (دهش) …

ابحث عن صحة الجسد ، لئلا تمنعك صحة ضعيفة من عمل الخير …

إن الجسد حي ، ولكن بوجود الروح فيه …

 

يلزمنا ألاّ نحسب الجسد عدو الروح بل “الخطأ” الذي يجعل الجسد يشتهي ضد الروح …

عندما يقمع “الخطأ” يصير جسدنا محبوباً …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%88%d8%ad-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%86%d9%81%d8%b3-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ac%d8%b3%d8%af-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

الغرور والكبرياء للقديس اغسطينوس

الغروروالكبرياء

للقديس اغسطينوس

 

الكبرياء ، هي أن يحب الإنسان في ذاته ما يمتاز به عن سواه …

الكبرياء البشرية هبطت بك إلى أسفل لكي ما بالاتضّاع الإلهى ترتفع إلى فوق …

المتكبرون يرفعون قلوبهم إلى فوق ، ولكنهم يخالفون الله …

 

المتكبر يعمل إرادته ، والمتواضع يعمل إرادة الله …

اغترَّ بطرس واعتمد على نفسه ، فسقط في الجبن والنكران …

أية مصيبة أشر من أن نحتقر الله بالكبرياء ، ذاك الذي من أجلك لا يسر بالمتكبرين …

 

المحّبة تطعم الجائع والكبرياء أيضاً ، تقوم المحبة بذلك تمجيداً لله , لكن الكبرياء تمجيداً لذاتها …

أتجاسر فأقول : إنه لنافع للمتكبرين الضابطين لنفوسهم أن يعثروا لكي ينسحقوا …

إني لا استكبر لكوني أعطي الفقير ، لقد كنت فقيراً …

 

أيها المتكبر ، إن لم تعترف بخالقك أنكرت صانعك …

اخجل لتتوب أيها المتباهي بعدم التوبة ، كبرياؤك تصدك عن الرجوع …

أخشى عليك أن تعجز عن العبور مع الرب من الباب الضيق بسبب انتفاخ كبريائك …

 

أتقول أنك فقير ، إحذر لئلا يكون ما تقول بسبب كبريائك …

إن كنت قد وجدت السبيل السوي ، فخف من أن تكسره بكبريائك …

إن فكرت بما فقت به الغير ، فاحذر الكبرياء …

 

إن كان الكبرياء يزيل المحبة ، فان الاتضاع يقّويها …

إن كنت أخذت نعمة ، فاستعملها بتواضع بعيداً عن كل كبرياء …

بطرس الذي اغتر بنفسه فأكد للربّ بأنه يموت عنه ، أنكره ثلاث مرات …

 

بسبب كبريائنا يسمح الله للخليقة الصغيرة جداً والمزدري بها أن تعذبنا …

وماذا يحدث لو بررت نفسك بنفسك ، وكنت ببرك مغروراً ؟ ! سوف تسقط …

وكما قاد الشيطان الإنسان للموت بالكبرياء ، هكذا أعاد المسيح الإنسان الى الحياة بالاتضاع …

 

يامن يتأرجح بين ضعف يعترف به وغرور به يزهو …

كان الفريسي متكبراً في الصالحات والعّشار متواضعاً في السيئات …

لا تغتر بنفسك ، مخافةً أن تفقد بغرورك ما اكتسبته بضعفك …

 

لا تستكبر إن كنت قد تركت الكثير …

لقد صار الله متواضعاً ، فاخجل أنت من كبريائك …

لا تنخدع بما تأتيه الكبرياء من أعمال عظيمة …

 

ليست الكبرياء عظمة ، بل ورماً …

لولا فراغك لما تكبرت ، ولو كنت ملآنا لما تكبرت وانتفختَ …

لا أستكبر لكوني أضيف غريباً ، لقد كنت غريباً …

 

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%b1%d9%88%d8%b1-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%a8%d8%b1%d9%8a%d8%a7%d8%a1-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3-2/

الحذر للقديس اغسطينوس

 

الحذر

للقديس اغسطينوس

 

الحذر المزعج ، خير من المجازفة 

السراج الذى يمكن أن يضاء ، يمكن أيضاً أن ينطفئ 

الرب الذي صنع المعجزات لأجل غير المؤمنين ، حذَّرنا من أن ننخدع بالمعجزات 

 

احفظ عينيك مستقيمتين لكي تستطيع أن تنظر المستقيم 

اجمع العنب ، ولكن احذر الأشواك 

إني أقاوم مغريات العين لئلا تتعثر بها رجلاى السائرتان في طريق الربّ 

 

إنكم متى كنتم حذرين لن يصيبكم منهم ضرر فيما عهده الله بهم 

إن لم يكن هناك ما يحرّك الشهوة فيك ، فكن في غاية الحذر 

إن لم تسقط فاحذر السقوط ، وإذا سقطت فانتبه لكي تنهض 

 

حذَّرك الرب لا لكي تعرف نهاية الأزمنة ، بل لكي تستمر في يقظة وتعمل خيراً 

حذار يا نفسي حذار من الدنس ، إياك والدنس طالما تعيشين 

ينبغي علينا أن نحذر، لئلا في وسط هذه المعاصي تدخل إلى القلب كراهية لأحد 

 

لن أضع خلفي ما ارتكبته لئلا أنظر إلى الآخرين متناسياً نفسي 

ليكن خوفك مما يحذر الله منه ، أكبر مما يحذر العالم  منه 

لنرقب إن كان يشوب حياتنا عار عظيم ، وانحطاط شديد 

 

لا تفسدك السعادة ولا تحطمنَّك الشدة 

لنحذر من كشف الأمور المقدسة لمن لا يستطيع قبولها مفضلّين أن نتركه يطلب منا 

ما أكثر ما يجب عليك أن تخشى الانحراف والتطلع إلى الوراء 

 

تدبّر الآن أمرك ، وقم به قبل أن يصدر الله حكمه 

ضع الله في قلبك لئلا تفسده هموم الحياة 

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b0%d8%b1-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

العطاء للقديس اغسطينوس

 

العطاء

للقديس اغسطينوس

 

العطاء أي حبّك للمساكين وعطفك عليهم يكشف عن عمل يسوع فيك 

العطيّة في ذاتها صالحة ، لذلك يهبها الله لأولاده كوسيلة للوصول إليه 

الأشياء التي تعطيها على الأرض تُحفظ لك في السماء 

 

الله تارة يعطي لنشكره ، وأخرى يتأخر في العطاء لنتعلم اللجاجة والصلاة 

الله يقول لك : خُذ مني ما أعطيك ، أما أنت فتأبى أن تتخلى عما بيدك 

الرب لا يخزن ما استلمه فقط ، بل وعدنا بأن يخزن لنا اكثر مما نعطي 

 

الرب يسوع شريك الناس فيما يسألون ، وشريك أبيه في عطاياه 

أني لا أستكبر لكوني أعطى الفقير ، لقد كنت فقيراً 

إنني أشوقكم إلى إعطاء خبزكم الأرضيّ وطلب الخبز السماوي ، فالرب نفسه هو ذاك الخبز 

 

أعط الله فستُجبر على الأخذ 

أعط ولا تخف فإن الله يفيك 

أعط ما هو زمني وخذ ما هو أبديّ ، أعط الأرض وخذ السماء 

 

اعترف بأنك قد أخذت ، لتكون أهلاً لأن تعطي 

أعط مما هو معك ، وبذلك تقوت الغير، وفي نفس الوقت تخفف من حِملك 

اخجل يا كسول ، إن الرب مصممُ على العطاء اكثر مما أنت مصمم على السؤال 

 

أنت تعطي لإنسان يستهلك العطية ، أما الذي يستلمها فهو ذاك الذي يخزنها 

إنك لست تعطي سوى ما أخذت ، وبارك الرب لنفسك 

إن أعطيت ما هو منك فذلك سخاء ، وبما أنك تعطي مما يأتي من الله فذاك وفاء 

 

إن بسطت يدك وكان قلبك خالياً من الشفقة ، فلست تعمل شيئاً 

إن العبرة ليست في العطاء ، بل السرور في العطاء 

إن الله لا ينظر إلى الأيدي وما تحمله ، بل إلى القلب 

 

إن أساء الإنسان استخدام العطية ، فالعيب ليس في العطية بل في اليد المؤتمنة عليها 

إن أعطيت أحداً رطلا من الفضة ، كم يكون سرورك إن استلمته ذهباً ؟ ! …

إن الذين يضعون الجزاء السمائي نصب أعينهم يرغبون في تقديم العطاء 

 

إن كنت تفرح بالعطايا الأرضية ، كم بالأكثر ينبغي أن تفرح عندما يهبك الله ذاته 

إذا لم يكن مجال للعطاء ، فالعطف وحده كاف لمن تحب 

وعندما نعطي فنحن نقرض الآخرين ، وإذا لم يقوموا بإعادته فسيرده الربّ لنا أضعافاً 

 

وعلينا أن ندرك أن الله لا يعطينا ما نريد ، بل ما يلزم لخلاصنا 

ولكن كيف يعطيكم الرب ، يامن لا تعطون المحتاجين 

 

يريد المرابي أن يعطي أقل مما يأخذ ، اعمل مثله ، أعط قليلاً ، وخذ كثيراً 

كثيرون يتصدقون بسخاء على الفقراء لا بعطفهم عليهم ، بل بدافع الكبرياء 

ليس الله بحاجة إليك ، إنما لك أخ يحتاج إليك فإعطه ما يسألك ، يأخذ الله منك 

 

لم يمنعنا الربّ من صنع البرّ أمام الناس ، لكنه حذرنا من صنعه بغرض الظهور أمامهم 

قل لإلهك : ربّ أني أرفض كل ما أعطيتني ، إن لم تعطني ذاتك 

خذ القياس وأعط كل ذي حق حقه ، ولا تضع تحت ما هو فوق 

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%b7%d8%a7%d8%a1-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

الصدقة للقديس اغسطينوس

 

الصدقة
للقديس اغسطينوس

 

الصدقة تعلن عن قلب قبِل الخلاص ، وامتلأ بيسوع المحبّ ، فأحب المحتاجين والمتألمين …

الصدقة تعلن عن رحمتنا لإخوتنا وحبنا لهم …

الصدقة في ذاتها لا تقدر أن تكفر عن الخطيئة ، بل هى تعلن عن قلب قبِل الخلاص …

 

الله لا يريد أن نفقد ما لدينا ، بل بالحري أظهر لنا الموضع الذي ندخره فيه …

أكفر بالعالم أولاً ، وتصدق على المحتاجين ، وانبذ ما يهواه العالم ، ولا تبالي بالإهانات …

أمسك بالقريب ، إذا كنت تريد أن تتعرف على الرب …

 

أعطوا صدقات من أعمالكم الصالحة ، أعطوا مما تملكونه بالبّر …

إننا قد نتصدقّ ، لا بقصد المحبّة الورعة ، بل لحب المجد الباطل …

أن كان من الضروري علينا ألا نعرّف العدو ما نصنعه من صدقات ، فكيف ننفذ الوصيّة …

 

إن كنت ذا مال ، فأطعم المسكين وأكسي العريان وإبني كنيسة ، واعمل الخير جهدك …

بأي وجه تطلب من سيدك يامن لا تستجيب لمن هو مساوِ لك ؟! …

جرح المحبة مقبول أكثر من صدقة المتكبر …

 

ينبغي أن يكون لنا في السماء ، ما نخسره الآن في الأرض …

كثيرون يتصدقون بسخاء على الفقراء لا بعطفهم عليهم بل بدافع الكبرياء …

كثيرون يتصدقون ظاهرياً دون أن توجد النية الداخلية التي هي الحب …

 

كثيرون يتصدقون بنية خالصة ، رغم عدم وجود إمكانيات الصدقة …

لا تتهاون في استقبال المساكين والغرباء …

من يقدم صدقة ، لا لشئ سوى نوال مجد بشري ، يكون قد إستوفى  أجره …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%b5%d8%af%d9%82%d8%a9-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

الألم والضيقات والتجارب للقديس اغسطينوس

الألم والضيقات والتجارب

للقديس اغسطينوس

 

الألــــم :

الرب يضرب فساد العمل ويشفي ألم الجرح …

إن الشهداء وسط آلامهم وعذاباتهم كانوا يطلبون خلاص مضطهديهم …

وكم يتحملون من آلام صابرين سعياً وراء ثروات كاذبة وأمجاد باطلة …

 

لا ترجع النفس إلى الله إلا إذا انتزعت عن العالم ، ولا ينتزعها بحقّ إلا التعب والألم …

 

الضيقـــــات :

الذي يرفض أن يتحمل الضيق لا يُنجيه عدم صبره من الضيقات التي تحل به …

إن الضيقات التي تتحملها في حياتك هاهنا هى بمثابة عصا تأديب من الله …

لا يوجد علاج مؤثر لشفاء الأوجاع مثل الصديق الصادق الذي يسليك في ضيقاتك …

 

في الضيق لا يجد المرء مجالاً ليسمع ، اسمع في وقت الرخاء …

في الضيق يجبُ أن ينتفع كل واحد بما سمعه في وقت الإطمئنان والأمان …

ضيق الزمان يعلمك ، وتجارب الحياة الحاضرة تصقل ما فيك من شوق …

 

التجـــارب :

التجارب والضيقات وإن كثرت ، سبيل إلى الكمال ، وليست سبباً للهلاك …

الله يضرب بعصا تأديبه لكي لا يضطر في النهاية إلي المعاقبة في جهنم …

الرب يمتحن الإنسان لكي يعرّفة حقيقة نفسه فيلومها …

 

النار تمتحن أناء الفاخوري والتجربة تمتحن الأبرار …

النجاح أخطر على النفس من خطر الشدائد على الجسد …

إذا كان الأصدقاء يفسدونك بكثرة مدائحهم فالأعداء يصلحون عيوبك بما يوجهونه لك من اتهامات …

 

بواسطة الأشغال الزمنية تتدرب وبواسطة تجارب الحياة تتعلم …

هناك تجارب عامة يخضع لها البشر بسبب ضعفهم البشري مهما كانت سيرتهم حسنة …

كيف تعرف أن الله لا يريد لك الشفاء؟ التأديب لا يزال مفيداً لك …

 

لا العنقود يصير خمراً ، ولا حبة الزيتون تصير زيتاً ، ما لم يمر فوقها حجر المعصرة …

لا يوجد شئ يعزي الرجل الحزين ، كما إذا رأى أحداً يحزن معه على شدته …

لا يدفع الله أحداً إلى تجربة ، إنما يسمح بأن يدخل في تجربة كل من تخلى عنه …

 

عذبة هي تلك الشدة ، وطيبة ، وطيبتها تدعوك …

تعلم تأديب الحكمة عندما تكون هادئاً …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%a3%d9%84%d9%85-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b6%d9%8a%d9%82%d8%a7%d8%aa-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%ac%d8%a7%d8%b1%d8%a8-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a/

الغضب والكراهية والحسد للقديس اغسطينوس

                                     

الغضب والكراهية والحسد

للقديس اغسطينوس

 

الغضب :

الغضب ، شهوة الانتقام ويصبح بُغضاً متى تقادم عهده …

الغضب إذا غذيته بالشكوك الشريرة صيَّرته بغضاً …

الغضب عادة يلاطفنا ضد أي إنسان نكرهه …

 

الغضب قشة والبغض خشبة ، فإذا تغذت القشة صارت خشبة …

ارتعد خوفاً أقله حين تسمع “من يبغض أخاه فهو قاتل النفس” (1يو3: 15) …

أحياناً ننظر إلى غضب أخينا كخطيئة يرتكبها بينما نحتفظ نحن في قلوبنا بالكراهية …

 

إنك لنفسك عدو داخلي ، يامن قد أبغضت قريبك …

إننا نغضب أحياناً على أولادنا ، ولكن ليس من يبغض أولاده …

إن كلمة “رقا” لا تعني سوى مجرد تعبير عن إنفعال الغضب …

 

إن من يغضب لا يبغض لأنه قد غضب …

إن كان لا يجوز الغضب على الأخ باطلا ، فبالأولى لا يجوز أن نحتفظ بالغضب داخلنا …

إن أناساً كثيرين قد هلكوا غاضبين ، وآخرين سواهم هلكوا نائمين …

 

إن غضبت على إنسان ؛ ترغب في رجوعه للحق ، أما إذا كرهته فلا تشتاق إلى رجوعه …

إن اشتعلتَ بالغضب وتعطشت للانتقام ، فلا يقبلني المسيح الذي لا يريد الانتقام …

إن الانسحاق هو العلاج الوحيد للغضب …

 

إذ في عدم الغضب نتنقي من الداخل في قلوبنا ، ومن الخارج أيضاً بعدم القتل …

من يعلمنا عدم الغضب ، لا ينقض الوصيّة الخاصة بعدم القتل بل بالحرى يكملها …

كم هو أفضل له أن تغضب عليه وتؤدبه ، افضل من ان تغضب عليه وتدعه يموت …

 

الكراهية :

الكراهية لا تحرمنا فقط من الصلاة ، بل تغلق الباب على الله نفسه …

أزل عنك الكراهيّة حتى تستطيع إصلاح من تحبّه …

إننا نمتنع عن الشركة مع الساقطين ، فلا نأكل معهم ، ليس كراهية وإنما لعلاجهم …

 

إن الكراهيّة تزحف علينا خِفية …

أن كرهت الخطيئة كرهت معها جهنم …

إن الحِملان لا تكره ثوبها ( الصوم ـ الصلاة ـ الصدقة ) لمجرد لبس الذئاب لها …

 

إن بعض الناس يكرهون حتى الذين يحبونهم مثل الأبناء الذين يكرهون آبائهم عندما يؤدبونهم …

يلزمنا ألاّ نكره الناس ، بل افتراءاتهم وعداوتهم …

لو سقط أخوك في خطيئة الغضب ، تسقط أنت في خطيئة الكراهيّة بإدانتك له …

 

الحســد :

الحسد هو ألاّ تريد السعادة للآخرين …

الحسد ألم في النفس التي تعتبر الآخرين غير جديرين بالخير الذي لم تطلبه …

الله يرى ما في القلب ، ويشيح بوجهه عن ذبيحة الحسود …

 

القلب الحاسد دودة شريرة تنخر كل شئ فتحوله رماداً …

أنظروا أيها الأخوة أن من يحسد لا يحب …

إحفظ في نفسك أن الحسد لا يعيش في المحبة …

 

إن كنت معلماً حسوداً فكيف تكون معلماً ، بحقك لا تعلمه الحسد …

كن باراً ، لتحبّ من كنت تحسده …

لنخرج من أعيننا خشب الحسد ، حتى نتمكن من الإبصار فنخرج القذى من عينى أخينا …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%ba%d8%b6%d8%a8-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%83%d8%b1%d8%a7%d9%87%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%ad%d8%b3%d8%af-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86/

البتولية والرهبنة والزواج للقديس اغسطينوس


البتولية والرهبنة والزواج

للقديس اغسطينوس

 

البتولية :

البتوليّة نعمة عظمى وبقدر ما هي عظيمة ، أخشى عليها من الكبرياء !! …

أيها البتّوليون ، إنني في خوف عظيم عليكم ، وأنتم تفتخرون بذهب المسيح ولا تتبعوه بسبب كبريائكم …

إن تبتل الجسد هو من نصيب القليلين أما تبتل القلب فهو من واجب الجميع …

من الأفضل لكِ أيتها النفس البتول ، أن تحملي مخافة الرب ، وتلدي روح الخلاص …

 

الرهبنة :

الراهب هو من كان واحداً وليس وحيداً أيا كان ، لأنه واحد في جماعة …

أيها الراهب وأنت في ديرك لا تنظر للوراء ، ولا تصنع كإمرأه لوط …

أيها الراهب لا تتخلّ عن وعدك ونذرك المقدس ، وارع حكم الله من دون حكم الناس …

أيها الراهب رسَم الله جبينك بالدرجات المقدسة خدمة لشعبه وإنها لمسئولية أكثر مما هى شرف …

إن الراهب لا يمكن أن يكون وحيداً …

إن الراهب صورة لوحدة الكنيسة ، والذين انفصلوا عن الوحدة يجدفون على الرهبان …

ما أفظع أن يعد الإنسان بشئ ثم يخلف بوعده …

 

الزواج :

إن الأزواج المتواضعين يسهل عليهم السير وراء الحمَل أكثر من البتوليين المتكبرين …

إن قداسة السر له قوة في زيجتنا المسيحية أكثر من قوة ثمرة الأولاد عند الأم …

إذ حضر المسيح العرس الذي دعى إليه ، أراد تأكيد أن الزواج إنما هو من تأسيسه …

يشترط في الراغب في ترك زوجته بسبب الزنا الا يكون هو زانياً …

كل حبّ تقدمونه في الزواج ، لابد أن يتجه في النهاية إلى يسوع …

لو كانت المتزوجة متواضعة والعذراء متكبرة ، لنالت الأولى مكانها وبقيت الثانية بلا مكان …

متزوجة تطيع الرب أكثر ، أفضل من عذراء تطيع أقل …

ما حرَّمت الكنيسة المقدّسة الزواج قط ، ولكنها شجبت العصيان …

 

علينا أن نؤثر الزوجه المطواع على العذراء غير المطواع …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d8%aa%d9%88%d9%84%d9%8a%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b1%d9%87%d8%a8%d9%86%d8%a9-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b2%d9%88%d8%a7%d8%ac-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3/

الخير والشر للقديس اغسطينوس

الخير والشر

للقديس اغسطينوس

 

أحبب خيراً واحداً يحوى جميع الخيرات ، ففيه وحده تجد الكفاية …

استرح إلى الخير الواحد العظيم العام ، ففيه الكفاية عن كل شئ …

استعمل الخيرات الدنيا استعمالاً حسناًً ، تتمتع تمتعاً تاماً بالخير الأسمى …

 

أنظروا أيها الأخوة ، فائدة الهراطقة ، فان الله بحسب تدبيره يستخدم حتى الأشرار للخير …

إننا غالباً ما نُخدع بخيالات السرور الباطل والخير الكاذب …

إننا لم نكمل الخير مادمنا نشتهي الشر …

 

إن ملكت شيئا ً، فاصنع منه خيراً …

إن تكميل الخير لا يتحقق تماماً ، طالما هذا الجسد يستميل الشهوة الشريرة …

إن ثابرت على عمل الخير خوفا من الهلاك ، فلست من أبناء الله …

 

إن أسأت التصرف بخير أخذته خطئت حقاً …

إن الخير يجد له موضعاً فينا حينما لا تكون للذة الخاطئة مكاناً …

إن كنت سيد الذهب استخدمه للخير، وإن كنت عبداً استخدمه للشر …

 

إن الله لا يجزي عن الخير بشر لأنه ليس بظالم …

إذا شئت الخيرات الزمنية فاطلبها باعتدال وهدوء …

جميع الكائنات طيبة لأن خالقها جميعاً بلا استثناء هو نهاية الطيبة ، إذن كل كائن خير عظيم …

 

طالما أنت لست فوق فلست على خير …

يسعدك وأنت حّي بالجسد أن تعمل خيراً ، حتى إذا مت كان عوناً لك …

لا يكتفي ربً المجد بعدم مقاومتنا للشر بل يأمرنا بصنع الخير ما أمكن …

 

الشر ليس هو إلا انعدام الخير ، كما أن الظلمة ليست هي إلاّ انعدام للنور …

الرسل مع أنهم كانوا مخلصين للحق إلا أنهم لم يقاتلوا البرَّ والشر بالشر بل بالمودة والاحتمال …

إن أي شئ تدعوه شراً ما هو إلا فقدان خير ما …

إن الملائكة الأشرار لم يخلقوا هكذا ، بل بسقوطهم في الخطأ صاروا أشراراً …

إن كنت شريراً فكن اليوم صالحاً …

إن الإقرار بالأعمال الشريرة بداية الأعمال الصالحة …

 

إن كنت جذاباً ، فأطيب منك صانعك ، وإن كنت شريراً فصالح هو خالقك …

إن شرور أقربائنا تنبع من ضعف نفوسهم ومرضها …

إن كان الأشرار قد دعوا “أرضا” ، هكذا يدعى الأبرار “سماءً” …

 

إن الربّ سيرفع عنك الأحمال الشريرة ، ويضع عليك الأحمال المفيدة …

إن الله يجزي عن الشر لأنه عادل , ويجزي عن الشرّ بالخير لأنه صالح …

يضع أعدائي طُعما في الفخ ، فإذا استهوتني وقع رأسي في شّرها وأطبق علىَّ الفخ …

 

كل كائن خير ولا يوجد شئ شرير ، لو لم يكن هذا الشئ الشرير كائناً …

للهروب من شرور كثيرة هو أن نغفر للآخرين ، مادمنا نطلب المغفرة …

لمجرد خوفك الشر تصلح نفسك وتبدأ تحبّ الخير …

 

لا توافقوا الشرير على شره ، بل انتهروه ، ولكن لا تتكبروا في انتهاركم بامتهانكم إياه …

فقد البعض أموال آبائهم بواسطة الأشرار القساة ، والبعض فقدوها بشرورهم …

قد يخفى الثوب الجميل قلباً شريراً ، فهل يخلع القلب المحب ثوبه ؟ ! …

 

 

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%ae%d9%8a%d8%b1-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b4%d8%b1-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

البـــكاء للقديس اغسطينوس

البـــكاء

للقديس اغسطينوس

 

أتبكي علي جسد قد تركته الروح التي انفصلت عن الله …

إنك تنوح علي الميت ، فلننح بالأحرى علي الخاطئ ولنندب بالأحرى الشرير غير المؤمن …

إن العينان اللتان بحثتا عن الربّ ولم تجداه ، لم يكن لهما شئ تعملاه غير البكاء …

 

إن لم أبك أسيراً ، فلن أفرح متى صرت مواطناً …

بكم يتفوه الباكي عن محبته الغبية …

هل تبكي ميتاً ؟ ! من الأفضل لك أن تبكي الخاطئ الكافر والأثيم …

 

وهل فيك رحمة مسيحية وتبكي جسداً فارقته النفس ولا تبكي نفساً فارقها الله …

وقفت مريم خارج القبر باكية ، بينما رجع الرجلان ، فالجنس الأضعف بعاطفته الأولي التصق بالمكان …

لقد ذرفت المرأة الخاطئة دموعها أي دماء قلبها وغسلت قدمي الربّ باعترافها …

 

لو لم يُترك بطرس وحيداً لما أنكر ، ولو لم ينظر إليه يسوع لما بكي …

 

ماذا كان بإمكان المجدلية أن تؤمن بالذي كانت تبكي عليه كإنسان إلا إيماناً جسدياً …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%80%d9%80%d9%80%d9%83%d8%a7%d8%a1-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

الندم والاعتراف والتوبة للقديس اغسطينوس

 

                                  

الندم والاعتراف والتوبة

للقديس اغسطينوس

 

اندم علي إثمك ، طالما لا يزال في القلب ، وقبل أن يصبح فعلا ، و نقِّ ضميرك …

اندم ولا تخجل ، فالقلب ينال شفاء ، والقلب المستكبر يُنبذ …

إن ندمت ندامة صحيحة ، أصلحت نفسك بنفسك …

 

الاعتراف بالجهل خطوة إلي المعرفة …

الرب مستعد أن يعطي ، فلا تقلق بدفاعك ، بل افتح صدر الاعتراف …

المسكين بالروح وديع ، يخاف كلمة الله ، ويعترف بخطاياه ، ولا يغتر باستحقاقاته …

 

أتريد أن يغفر الله لك ، اعترف …

إننا نعترف لله في تسبيحنا له أو في إستذنابنا لأنفسنا …

إن كان الاعتراف معدوماً عند الميت ، لذلك فان المعترف لابد وأن يكون حياً …

 

إن الاعتراف الذي يتهم فيه الإنسان نفسه يمجد الله …

إن اعترفت أنك خاطئ ، فالحق فيك ، لأن الحق نور …

إن الاعتراف لا يخص الخطاة فحسب ، بل ويخص أولئك الذين يسبحون الله أيضاً …

 

ولا يعترف أحد بأنه خاطئ إلا بالاتضاع أمام الله …

قوة الاعتراف تكشف ألاعيب الشيطان وتلجم لسانه عن الوقوف
أمام الرب ليشتكي علينا …

الله لن يحاسبك علي ما فات ، بل يمزق صكوك خطاياك …

 

الكثيرون لا يخجلون من خطاياهم ، بل يخجلون من التوبة …

الوقت الآن هو وقت رحمة ، يدعو الخاطئ ، ويغفر للتائب ، ويصبر عليك حتى تتوب …

إن التوبة عن الخطايا تصلح البشر لكنها إن خلت من أعمال الرحمة ، فلا نفع فيها …

 

 

إن الرب يوصينا بأن نغفر لمن يطلب العفو منا ، فلابد أنه يغفر للتائبين إليه …

ولا فائدة من توبة ، إلا إذا قمت بأعمال رحمة …

يمتنع الله الآن عن أن ينتقم ، بل يرجئ العقاب منتظراً التوبة …

 

من لا يصنع الثمار التي تليق بالتوبة ليس له أن يفكر أنه سينال غفرانا بتوبة عميقة …

ماذا ينفعكم لو طلبتم المغفرة دون أن تصنعوا الثمار التي تليق بالتوبة …

نحن لا نيأس من إنسان ، مادامت أناة الله تقتاد الأشرار إلي التوبة …

 

غداً أتوب فينتهي كل شئ ، حسنٌ ، ولكن ماذا يحدث لو مت قبل غد ؟ !

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d9%86%d8%af%d9%85-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b9%d8%aa%d8%b1%d8%a7%d9%81-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%aa%d9%88%d8%a8%d8%a9-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a/

حتمية الموت للقديس اغسطينوس

حتمية الموت

للقديس اغسطينوس

 

إني توجهت فوجدت كل شئ مجهولاً ، الموت وحده ثابت …

أنت لا تقيم في مكانك كمن سوف يبقى ، ولن تتركه لمن سوف يبقون! ! …

أطمئن إن كنت صالحاً ، إذ لا يمكن لأي خصم أن يرشى ديَّانك …

 

أبوك ترك لك المكان ، فعليك أن تتركه لأولادك …

إن كان يوم الدِين بعيداً ، فيومك الأخير لن يكون بعيداً ، والحياة قصيرة …

إن فرحت في هذا الزمان ، فلا تثق بهذا الفرح …

 

إن كنت حتى الآن لا تحب الحياة الأبدية فاخشي النار …

إن كانت نهاية العالم بعيدة ، فهل أجلك أيضاً بعيداً ؟ ! …

إن الله لا يسألك لكي يٌعَرٍفك ، بل لكي يُخجلك …

 

بقدر ما تطمئن إذا كنت صالحاً تخاف إذا كنت شريراً …

دعْ بيتك لأولادك ، دعه للذين سوف يعبرون مثلك …

هل تعلم أنك مولود حُكِمَ عليه بالموت …

 

وبما إنك مولود ، فمن المحتم عليك أن تموت …

ومهما بعد يوم الدينونة حيث مجازاة الأشرار والأبرار ، فإن يومك الأخير لن يكون بعيداً …

وطالما تغادر هذه الحياة تعود إلى الحياة الأخرى …

 

طوّل حياتك ما شئت ، ثم بعد ذلك أليس لك يوم أخير من عمرك؟ ! …

طالما أن مدة حياتك مجهولة ، فإنك ليومك الأخير جاهل أيضاً …

يريد الأطفال أن يكبروا ، ولا يدرون أن حياتهم تنقص كلما توالت فيها السنون …

 

يامن تعمل ما بوسعك لترجئ موتك قليلاً ، أعمل شيئاً لئلا تموت إلى الأبد …

يموت الإنسان لأنه مولود …

لتسهروا الليل حتى لا تفاجئوا باللص ، فإن نوم الموت قادم إن أردتم أو لم تريدوا …

 

في الواقع إنك إن عشت عيشة صالحة أو شريرة ، فسوف تموت ولا مفر …

تدبر الآن أمرك ، وقم به قبل أن يصدر الله حكمه …

تهيأ منذ الآن لقضيتك إذ لن تتمكن من إعدادها بعد أن يُغلق الباب عليك …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%ad%d8%aa%d9%85%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d9%85%d9%88%d8%aa-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

العدل والرحمة للقديس اغسطينوس

العدل والرحمة

للقديس اغسطينوس

 

إنني أعرف عدل من أطلب رحمته …

إن الله يجزي عن الشرّ بالشر لأنه عادل …

بقدر ما يجب عليك أن تتكل على رحمة الله ، بقدر ذلك تخشى عدله …

 

هناك عدل ليقتص من الخطيئة ، وهناك رحمة لتغفر للخاطئ …

مِن المحكمة الأرضية ينال حكم الموت ، ومن المحكمة السمائية ينال الأكاليل …

 

الربّ مصمم على الرحمة أكثر مما أنت مصمم على التخلص من شقائك …

إله الرحمة أقامني حتى لا يطأني المارة بأقدامهم للموت ووضعني في العش ثانية …

الرحيم الذي بإعانته للضعفاء يُعينه الله على تنفيذ ما يصعب عليه من الوصايا …

 

التوبيخ يجب أن تسبقه الرحمة لا الغضب …

أنت لا تستطيع أن تنتزع من الربّ الإله عدله فاطلب الرحمة …

أنت تطلب الرحمة ، وهل تبقى الخطيئة دون قصاص ؟ ! …

 

إن الله لا يفقد صرامة حكمه في طيبة رحمته ، ولا طيبة رحمته في صرامة حكمه …

إن الله لا يريد أن يدين الناس ، بل أن يخلصهم ، ولهذا يرجئ حكمه …

بولس الرسول رُحم ، ليس خلال استحقاقاته الذاتية ، وإنما خلال مراحم الله …

 

زمننا زمن رحمة , وليس زمن قضاء …

لا يمكن لأي خصم أن يرشي ديانك ولا أن يتواطئ مع محام ، ولا يخدعه شاهد …

غالباً ينقاد الناس وراء الرحمة في أحكامهم فتسيطر وحدها عليهم بدون العدل …

اقرأ المزيد

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d8%a7%d9%84%d8%b9%d8%af%d9%84-%d9%88%d8%a7%d9%84%d8%b1%d8%ad%d9%85%d8%a9-%d9%84%d9%84%d9%82%d8%af%d9%8a%d8%b3-%d8%a7%d8%ba%d8%b3%d8%b7%d9%8a%d9%86%d9%88%d8%b3/

Load more