«

»

Print this مقالة

ماذا يفعل الإنسان المخدوع من إبليس بطرق معينة و بإعلانات شيطانية شبه الحق ؟

سأل تلاميذ أنبا مقار:

ماذا يفعل الإنسان المخدوع من إبليس بطرق معينة و بإعلانات شيطانية شبه الحق ؟

فقال :

يحتاج الإنسان لأجل ذلك إلى إفراز كثير ليميز بين الخير و الشر , و لا يسلم نفسه لمثل هذه الأمور , فإن أفعال النعمة ظاهرة التى و إن تشكلت بها الخطية فلا تقدر على ذلك , لأن الشيطان يعرف أن يتشكل بهيئة ملاك نور ليخدع الإنسان , و لكنه لو تشكل بأشكال بهية فلا يمكنه أن يفعل أفعالا جيدة صالحة إلا إذا أصاب الإنسان – بواسطتها – بالكبرياء .

 

أما فعل النعمة فإنما هو فرح , سلام , وداعة , اشتياق إلى الخيرات السماوية , نياح روحانى فى الله , و أما فعل المضاد فهو يخالف كل ذلك , و هو يسبب تذللا لا مسرة فيه و لا ثبات و لا بغض للعالم و لا يسكن شهوة الملذات و لا يهدئ أوجاع النفس . فإذن يمكنك أن تعرف من الفعل و ما يسطع منه فى نفسك هل هو من الله أم من الشيطان .

 

و النفس لها إفراز من إحساسها العقلى تعرف به الفرق بين الصدق و الكذب , كما يميز الفم بين الخمر و الخل و إن كانا متشابهين فى اللون , هكذا النفس من الإحساس العقلى تعرف الفرق بين المنح الروحية و التخيلات الشيطانية .

Share

Permanent link to this article: http://stmina.info/%d9%85%d8%a7%d8%b0%d8%a7-%d9%8a%d9%81%d8%b9%d9%84-%d8%a7%d9%84%d8%a5%d9%86%d8%b3%d8%a7%d9%86-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%ae%d8%af%d9%88%d8%b9-%d9%85%d9%86-%d8%a5%d8%a8%d9%84%d9%8a%d8%b3-%d8%a8%d8%b7%d8%b1/